كيف نواجه مخاوفنا؟

كيف نواجه مخاوفنا؟

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on pinterest

تعرفت على أحد الأصدقاء في نادي التوست ماستر (نادي عالمي يساعد المشتركين فيه على تنمية مهارات الإلقاء والقيادة) في أول وهلة دعي لإلقاء كلمة قصيرة أمام أقل من تسعة أفراد في قاعة صغيرة استفتح الحديث بجملتين ثم أرتج عليه ولم يستطع الاستمرار مرت الأيام وهذا الشاب يتدرب يوما بعد يوم حتى أصبح من أصحاب الإلقاء المتميز حتى أنه شارك في المسابقات المحلية لأندية التوست ماستر وحقق مراكز متقدمة..

 ماذا نستفيد من هذه القصة؟

نستفيد منها انه كلما واجهت مخاوفك وتعاطيت معها كلما استطعت تجاوزها والتخلص منها، فهذا الشاب كانت لديه مشكلة مع مواجهة الجمهور والتحدث على الملأ ولكنه حينما ركز على قضية الإلقاء وقرأ ومارس عن طريق التجربة والتعلم استطاع تجاوز مخاوفه والتغلب عليها..بالإمكان الاطلاع على مقالي السابق حول قوة الخيال..الطاقة المعطلة في حياتنا1 حتما سيساعدك.

الخوف من أكبر المعوقات في الحياة:

بدون شك أن الكثير منا لديه القدرة على النجاح والتألق في مناحي الحياة المختلفة، ولكن من أكبر المعوقات التي تعيقنا عن ذلك هو الخوف:

الخوف من الفشل..الخوف من كلام الناس..الخوف من نظرات الدونية والازدراء..الخوف من تحمل المسؤولية..الخوف من عدم نجاح علاقة معينة..الخوف من عدم نجاح مشروع معين..

وهكذا تتعدد المخاوف وتتباين ولكن كلها تعود إلى أصل واحد وهو الخوف من الفشل بكل معانيه المختلفة.

الخوف إذا ولدته الخشية وأثمر بعد ولادته التقوى كان خوفا يسقط الذنوب ويمحوها..

أحمد بهجت

ما هو مفهوم المخاوف؟:

فماهي هذه المخاوف؟ وما هي أنواعها؟ وكيف نتغلب عليها؟

يمكن أن نعرف المخاوف بأنها كل ما يخاف الإنسان من وقوعه ويؤثر عليه بشكل سلبي يؤدي إلى الفشل (بمعناه السلبي المتداول بين الناس.. وإلا فالفشل هو طريق النجاح)

طبعا لا نقصد بحديثنا في هذا المقال المخاوف الشديدة التي تصل إلى حد المرض الذي نحتاج إلى تدخل الطب النفسي فهذا النوع له طرقه العلاجية المناسبة من خلال عيادات الطب النفسي.

حديثنا هنا عن الخوف الذي يسبب بعض القلق الذي غالبا ما نتعايش معه لكنه يعيقنا عن النجاح والتقدم.

أنواع المخاوف:

من أبرز هذه المخاوف ما يلي:

  • مخاوف رهابية بسيطة وغير مرضية عادة تزول مع الوقت إذا استطعنا التعامل معها وفق نصائح وإرشادات معينة (كما سنذكر لا حقا في هذا المقال)، وغالبا ما تكون هذه المخاوف مبنية على مواقف سابقة مثل:

الخوف من المرتفعات أو الخوف من ركوب الطائرة أو الخوف من الإبحار أو الخوف من الكلاب أو الخوف من الظلام..

فالطفل الذي يخاف من الظلام غالبا ما كان والديه أو إخوته يخوفونه في صغره من الظلام فتصبح لديه عقدة من الظلام كثيرا ما تلازمه طوال حياته، وكذلك الرجل الذي يخاف من ركوب الطائرة لا بد أنه صادف في بعض رحلاته الجوية بعض الاضطرابات المفزعة والتي أدت إلى تلك المخاوف.

  • وهناك مخاوف ناتجة عن توقعات لأحداث لاحقة غالبا لا تحدث بنسبة 90% (وفقا لأحدث الدراسات في هذا المجال) مثل الخوف من الإخفاق في مشروع ما أو دراسة ما أو علاقة ما.

فالفتاة التي تخاوف من الزواج مثلا، هي في الأساس تخاف من زوج لا يعاملها باحترام أوتخاف من فشل العلاقة الزوجية أو تخاف من معاناة إنجاب الأطفال.  

  الخوف المفرط على النفس هو أسوأ عدو لنا ، وإذا استسلمنا له فلا يمكننا أبداً أن نفعل أي شئ حكيم في هذا العالم..

هيلين كيلر                

تمرين مفيد لمواجهة المخاوف:

إليك تمرينا سيساعد في مواجهة الكثير من المخاوف التي نصادفها في حياتنا..

أحضر ورقة وقلم وأجب عن الأسئلة التالية:

  • ما هي الإيجابيات والسلبيات في عدم مواجهة مخاوفك؟
  • ما هي الإيجابيات والسلبيات في مواجهة مخاوفك؟
  • كيف يمكن أن تكون حياتك مختلفة إذا تغلبت على مخاوفك؟
  • اقرأ القوائم أعلاه لتقرر بشأن ما يجب فعله بعد ذلك..

تأكد من قيامك بهذا التمرين بكل جدية ولا تستهين بنتائجه فسيشكل بإذن الله مع النصائح الواردة أدناه طريق فعالة للتخلص من مخاوفك

10 نصائح لمواجهة المخاوف:

عشر نصائح سوف تساعدك بعد توفيق الله في تجاوز مخاوفك*:

مهما كان ما يخيفك، فإليك 10 طرق لمساعدتك على التعامل مع مخاوفك اليومية.

  1. خذ بعض الوقت:

من المستحيل التفكير بوضوح عندما يغمرك الخوف أو القلق. أول شيء عليك فعله هو قضاء بعض الوقت حتى تتمكن من الهدوء الجسدي.

شتت نفسك عن القلق لمدة 15 دقيقة عن طريق المشي حول المبنى أو صنع كوب من الشاي أو الاستحمام.

2. تنفس من خلال الذعر:

إذا بدأت في الحصول على ضربات قلب أسرع أو تعرق راحتي اليدين، فإن أفضل شيء هو عدم محاربته.

ابق في مكانك واشعر بالذعر ببساطة دون محاولة تشتيت انتباهك. ضع راحة يدك على معدتك وتنفس ببطء وعمق.

الهدف هو مساعدة العقل على التعود على التأقلم مع حالة الذعر، الأمر الذي يزيل الخوف من الخوف.

جرب إجراء تنفس عميق لمدة خمس دقائق ستشعر بالراحة جراء ذلك.

3. واجه مخاوفك:

تجنب المخاوف يجعلهم أكثر ترويعًا. مهما كان خوفك، إذا واجهته، يجب أن يبدأ في التلاشي. إذا شعرت بالذعر يومًا ما عند ركوب المصعد، على سبيل المثال، فمن الأفضل العودة إلى المصعد في اليوم التالي.

4. تخيل الأسوأ:

حاول أن تتخيل أسوأ شيء يمكن أن يحدث – ربما هو الذعر والإصابة بنوبة قلبية. ثم حاول التفكير في أنك مصاب بنوبة قلبية. هذا غير ممكن. الخوف سوف يهرب كلما طاردته.

5. انظر إلى الأدلة:

يساعد أحيانًا على تحدي الأفكار المخيفة. على سبيل المثال، إذا كنت تخشى الوقوع في المصعد والاختناق، اسأل نفسك عما إذا كنت قد سمعت عن هذا يحدث لشخص ما من قبل. اسأل نفسك ماذا ستقول لصديق لديه مخاوف مماثلة.

6. لا تحاول أن تكون مثاليًا:

الحياة مليئة بالضغوط، ومع ذلك يشعر الكثير منا أن حياتنا يجب أن تكون مثالية. ستحدث الأيام السيئة والنكسات دائمًا، ومن المهم أن تتذكر أن الحياة نحن من يجعلها ألم أو متعة.

7. تخيل مكانا سعيدا:

توقف لحظة لتغمض عينيك وتخيل مكانًا آمنًا وهادئًا. قد تكون صورة لك تمشي على شاطئ جميل، أو ذكرى سعيدة من الطفولة. دع المشاعر الإيجابية تهدئك حتى تشعر بمزيد من الاسترخاء.

8. تحدث عن ذلك:

تقاسم المخاوف يزيل الكثير منها. حاول التحدث إلى شريك أو صديق أو أحد أفراد الأسرة..  

إذا لم تختف مخاوفك، يمكنك أن تطلب من طبيبك المساعدة. يمكن للأطباء العامين إحالة الأشخاص للاستشارة أو العلاج النفسي أو المساعدة من خلال خدمة الصحة العقلية عبر الإنترنت المتوافرة في كثير من دول العالم.

9. ارجع إلى الأساسيات:

يلجأ الكثير من الناس إلى الكحول أو المخدرات لعلاج القلق بأنفسهم، لكن هذا لن يؤدي إلا إلى تفاقم الأمور. غالبًا ما تكون الأشياء البسيطة اليومية مثل النوم الجيد ليلاً وتناول وجبة صحية والمشي هي أفضل علاج للقلق.

10. كافئ نفسك:

أخيرًا، امنح نفسك مكافأة. عندما تجري مكالمة كنت تخشى إجراءها، على سبيل المثال، عزز نجاحك من خلال علاج نفسك بالتدليك، أو المشي الريفي ، أو تناول وجبة، أو قراءة كتاب، أو أي هدية صغيرة تجعلك سعيدًا.

* هذه النصائح مقتبسة ومترجمة بتصرف من الموقع التالي:
*nhsinform.scot/healthy-living/mental-wellbeing/fears-and-phobias/ten-ways-to-fight-your-fears

حياتنا جديرة بالعناية والاهتمام للتخلص مما قد يعيق تدفق الخير والنجاح لدينا ولدى الآخرين ممن يحيطون بنا من الأبناء والأصدقاء وعلينا أن نبذل ما وسعنا للتخلص من مخاوفنا، وأزعم أن هذه السطور ربما تحمل لنا بعضا من العون والمساندة – بعد توفيق الله – في طريقنا إلى السعادة والطمأنينة والتفوق..

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on pinterest

اكتشف المزيد

كيف نواجه مخاوفنا؟
Uncategorized

كيف نواجه مخاوفنا؟

تعرفت على أحد الأصدقاء في نادي التوست ماستر (نادي عالمي يساعد المشتركين فيه على تنمية مهارات الإلقاء والقيادة) في أول وهلة دعي لإلقاء كلمة قصيرة

مقالات

كيف تعيش حياتك بكفاءة وفاعلية

لا شك أن كل إنسان يعيش حياته بأسلوبه الذي يراه، وبقناعاته التي انغرست فيه عبر مراحل عمره المختلفة، وبتوجهاته التي كان فيها لوالديه والبيئة المحيطة به أكبر الأثر